قيمة النقطة والهامش

أساسي - الدروس 13

أحد أهم القرارات التي تتخذها كمتداول عند البدء في الاستثمار هو اختيار حجم الصفقة التي تلائم مراكزك المالية. واختيار حجم الصفقة يعتمد على عدد من العوامل النفسية مثل الراحلة النفسية ومحاولة تجنب المخاطرة، ولكن اختيارك لحجم صفقة التداول سيكون مرتبط بخطة إدارة المخاطر التي تنوي تطبيقها خلال التداولات.

سوف يستغرق حوالي: 10 دقائق

 

ستتعلم في هذا الدرس: ما هو الهامش (المارجن) وما هو دوره في إدارة المخاطر دور حجم الصفقة في التداول وإدارة المخاطر كيفية احتساب قيمة النقطة (البيب) الواحدة أحد اهم القرارات التي يحتاجها المتداول عند البدء في الاستثمار هو اختيار حجم صفقة التداول التي تلائم المراكز المالية التي ينوي اتخاذها، فيمكنك تحديد اتجاه السوق واقتناص النقط التي تمثل فرص حقيقية. ولكن كم من المبلغ الذي أودعته ستستخدمه لكل مركز مالي تقوم بتنفيذه في السوق؟ اختيار حجم صفقة التداول يعتمد على العديد من العوامل النفسية مثل الراحلة النفسية ومحاولة تجنب المخاطرة، ولكن اختيارك لحجم صفقة التداول سيكون مرتبط بخطة إدارة المخاطر التي تنوي تطبيقها خلال التداولات. بمعنى آخر إن فهم تأثير حجم الصفقة هو أمر هام كونه يؤثر من جهة أخرى على كل من الهامش (المارجن) لكل صفقة تداول بالإضافة إلى قيمة النقطة (البيب). الهامش (المارجن) عند فتح صفقة تداول ستكون بحاجة إلى مقدار معين من السيولة، وهو ما يعرف بالهامش (المارجن). فهو لا يعد تكلفة مستحقة ولكن هو مبلغ يتم استقطاعه وتجميده عند فتح صفقة تداول، على أن يتم استرداده مرة أخرى بمجرد اغلاق الصفقة. فمن الهام معرفة قيمة الهامش لكل صفقة تداول لتتمكن من تقييم المخاطرة ولتعرف أيضاً ما إذا كانت الأموال المتبقية في حسابك تسمح بفتح صفقات تداول إضافية. تذكر انه مع عقود الفروقات CFDs ستكون في حاجة إلى جزء صغير من ايداعاتك لتتمكن من فتح مركز مالي. على سبيل المثال، في حالة استخدام رافعة مالية قدرها 1: 200، ستحتاج فقط إلى 0.5٪ من قيمة العقد (اللوت) لتجميده كهامش (مارجن) للصفقة. يذكر أن الرافعة المالية النموذجية هي 1 إلى 100، وهي تعني أنك تحتاج إلى 1% فقط من قيمة العقد (اللوت) لاستخدامه كهامش (مارجن). وهو ما يتيح لك تحقيق عائد أعلى على رأس المال المستثمر ولكنه من ناحية أخرى يزيد من المخاطرة، حيث قد يدفعك إلى إيداع المزيد من الأموال في حسابك لتغطية المراكز المالية المفتوحة، أيضاً قد تتعرض إلى خسائر أكبر في حالة ارتفاع المخاطرة إذا ما تحرك السوق عكس المركز المالي الذي اتخذته. فرضاً إذا قمت بفتح صفقة بمقدار عقد واحد (1 لوت) على زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار باستخدام رافعة مالية 1:100 ولكنك لا تعرف قيمة العقد (اللوت) الواحد لهذا الزوج. يمكنك أن تجد هذه المعلومات في جدول مواصفات الأدوات المالية. بالنسبة لزوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار قيمة العقد (اللوت) الواحد هي 100،000 جنيه إسترليني، في حالة استخدام رافعة مالية 1:100 ستحتاج فقط إلى 1% من قيمة العقد (اللوت) محسوبة من عملة الأساس لإتمام صفقة التداول، أي ستكون في حاجة إلى 1000 جنيه إسترليني يستقطع كهامش (مارجن) لإتمام صفقة بمقدار عقد واحد (1 لوت). من وجهة نظر إدارة المخاطرة يعد الهامش (المارجن) أمر هام للغاية، والقاعدة العامة للمخاطرة هي عدم استخدام المتداولين للهامش في صفقات التداول بأكثر من 30% من إجمالي رأس المال المودع في الحساب. وفي هذا المثال إذا كان رأس المال المودع في الحساب يساوي 5000 جنيه إسترليني وستقوم بفتح صفقة تداول بقيمة عقد واحد (1 لوت)، فإن الهامش المستخدم يساوي 10% من قيمة حسابك لأن الهامش في حالة استخدام رافعة مالية 1:100 يساوي 1000 جنيه إسترليني. لهذا من الهام قبل أن تقوم بفتح صفقة تداول أن تقيم الحد الأقصى للهامش، وألا تقوم بكسر أي قاعدة للتداول وضعتها لنفسك، فاتباع القواعد بشكل صارم لإدارة المخاطر أمراً هاماً للغاية إذا كنت تريد النجاح في الأسواق المالية. قيمة النقطة (البيب) العامل الثاني الذي يتأثر بحجم صفقة التداول هو قيمة النقطة (البيب)، فخلال عملية الاستثمار من الهام معرفة قيمة النقطة خاصة بالنسبة لإدارة المخاطر، فيجب أن تعرف كيف سيتأثر حسابك في حالة تحرك السوق 100 نقطة لصالحك أو ضدك. من أجل حساب قيمة النقطة (البيب)، يمكنك استخدام جدول مواصفات الأدوات المالية مرة أخرى. من اجل حساب قيمة النقطة (البيب) لكل عقد واحد (1لوت) تقوم بضرب "قيمة اللوت الواحد" في "حجم النقطة الواحدة (1 بيب)" وستكون النتيجة مقيمة بعملة التسعير (العملة الثانوية): 100،000 × 0.0001 = 10 دولارات أمريكية يعني هذا أنه إذا قمت بفتح صفقة بمقدار عقد واحد (1 لوت) على زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار، وتحرك السوق 100 نقطة لصالحك فستحقق ربح بقيمة 1000 دولار (10 دولارات × 100 نقطة)، بينما إذا تحرك السوق ضدك فستحقق خسائر بقيمة 1000 دولار. هذا وتساعدك هذه الحسابات في معرفة الحد الأقصى لتقبل الخسائر، وعند أي مستوى يمكنك وضع أمر بوقف الخسارة. الفكرة العامة هي عدم المخاطر بأكثر من 5% من قيمة حسابك في صفقة تداول واحدة، والسبب وراء ذلك هو أن التداول يعتمد على الاحتمالات ويجب ان تعطي نفسك فرصة لتقييم استراتيجيتك في التداول لمعرفة إذا ما كان لديك فرصة لتحقيق الربح أكبر من الخسارة. لذا في حال فتح صفقة تداول على زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار وكانت قيمة النقطة (البيب) 10 جنيه إسترليني، وقمت باتباع قاعدة عدم تخطي الخسارة 5% من قيمة حسابك، وكانت قيمة الحساب 5000 جنيه إسترليني، في هذه الحالة سيكون الحد الأقصى لخسائرك 250 جنيه إسترليني أي حوالي 380 دولار. إذا كنت تعلم أن النقطة الواحدة (1 بيب) تساوي 10 دولار وأن الحد الأقصى للخسارة المقبول لديك يساوي 380 دولار، إذن بقسمة 380 دولار على 10، يكون الحد الأقصى لمستوى وقف الخسارة لديك 38 نقطة. إدارة المخاطر بشكل صحيح كما أوضحنا سابقاً فإن كل من قيمة النقطة (البيب) والهامش (المارجن) يلعبان دوراً هاماً في التداول، فحجم صفقة التداول يمكن أن يسهل أو يصعب من إدارة مركزك المالي بعد فتح الصفقة، كما أنهما يعدا من العوامل الهامة لإدارة المخاطر. فإذا كان حجم تداولاتك كبير للغاية يمكن أن تؤدي خطوة بسيطة إلى إخراجك من السوق، لذا من الضروري ان تفهم بوضوح كلا العاملين لتحقيق أداء أفضل في التداول.

أساسي الدروس:

اختبر معلوماتك من خلال حساب تجريبي على منصة xStation

جرب الحساب التجريبي

الدرس التالي: متوسط

تعرف على المزيد من الأدوات والتقنيات المعقدة التي ستساعدك في التداول.

ابدأ الدرس

تداول عقود الفروقات على أساس الرفع المالي ينطوي على قدر كبير من المخاطر. وقد لا تكون مناسبة للجميع ، لذا يرجى التأكد من فهمك الكامل لجميع المخاطر.

الفوركس وعقود الفروقات هي منتجات ذات رافعة مالية وقد تؤدي إلى خسائر تتجاوز ودائعك. يرجى التأكد من فهمك التام لجميع المخاطر.

الخسائر يمكن أن تتجاوز الايداعات

×